نبذة تاريخية

تزامن تأسيس الادارة العامة مواكباً لقيام الدولة باعتبـارها من الأجهزة الاتحادية الأساسية، تحت اسم دائرة الجوازات والهجرة وكانت بصفة مدينة في بداية الامر.
بدأ العمل بدائرة الجوازات والهجرة بالفجيرة في منزلا للايجار على شارع الشيخ حمد بن عبدالله، حيث كانت البداية بتقديم خدماتها للموطنين فقط باستلام طلبات الحصول على الجنسية وجوازات السفر وكان عدد الموظفين بسيط لا يتعدى 20 موظف فقط وكان اول مدير السيد/ بلال الصايغ، ثم بدات المرحلة الثانية باستلام طلبات التاشيرات والاقامات من المراجعين وارسالها الى ادارة دبي حيث يتم اصدارها وفي عام 1978 تم تحويل الموظفين من الصفة المدنية الى الصفة العسكرية واعطائهم الرتب العسكرية.

وفي بداية الثمانينات (عام 1980 تقريبا ) تم الانتقال الى المبنى الحالي، وبعد حوالي سنتين بدات الادارة باصدار التاشيرات وجوازات السفر للموطنين بالادارة نفسها بدلا من ارسالها الى دبي، واستمر الوضع حتى يومنا هذا.
لقد حققت الادارة العامة العديد من الانجازات والتطورات خلال الفترة من بداية الاتحاد وحتى الآن وفي جميع المجالات فاصبحت الادارة إدارة إلكترونية حيث ان اغلب الخدمات التي تقدمها تحولت الى خدمات الكترونية.

انطلاقاً من أن الأمن والاستقرار ضرورة من ضرورات الحياة وركيزة أساسية لتحقيق التقدم والتنمية الشاملة في البلاد، قامت الوزارة بتطوير الوسائل والإمكانيات وإنشاء الشرطة العصرية التي تتوفر لها الكفاءة والمقدرة على مواجهة الجريمة وإقرار الأمن وتوفير الاستقرار والسلامة لجميع المواطنين والمقيمين على أرض الدولة على حد سواء. واتبعت الوزارة منهجاً جديداً يرتكز على أسس علمية ومنهجية لتطوير الإمكانيات البشرية والمادية لوزارة الداخلية لمواكبة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات، فادى ذلك لاعادة الهيكلة التنظيمية للادارة العامة للجنسية والاقامة في اكتوبر 2009م، فاصبح المسمى الجديد هو قطاع الجنسية والاقامة والمنافذ تتبعها الادارة العامة للاقامة وشؤون الاجانب/الفجيرة.

هذه الهيكلة الجديدة احدثت نقله كبيرة ونوعية بالادارة العامة فتفرعت منها ثلاثة ادارات رئيسية بالاضافة الى الاقسام والافرع ومن اهم ما يميز الهيكلة الجديدة ايضا انشاء مكاتب خارجية تسهم بتقديم الخدمات للمراجعين باماكن تواجدهم واصبح عدد القوى البشرية العاملة الى ما يقارب 218 موظف تقريبا.

General Directorate of Residency & Foreign Affairs – Fujairah
Thread was being aborted.